السبت، 27 ديسمبر، 2008

فيا موت...زر

"وقلنا لهم لاتعدوا فى السبت"
...
حوار..حوار..حوار
الا باس الحوار ..والشجب
والاستنكار..
الا باس الهوان..والذل
والخذلان..
..
لاتقبل عذرنا
اياها الدره ..ولاتقبيلها يا ايــــه
لاتقبيلها ياغــــزه
نحن اتفه من ..العذر نفسه
عذرنا كلمات...
نتقن الكلمات...كما نتقن نسيان الاحزان ..
فالنسيان لنا صنعه
والذل لنا مهنه
..

الأحد، 14 ديسمبر، 2008

احلام..على مرمى البصر

السينما من الممكن ان تكون.. "ملهمه"
ومن الممكن ان تكون عنصر تغيير ..
من الممكن ان تتسائل ..
من الممكن ان تؤثر ..سواء باختيارات بشكل مباشر او غير مباشر.. سواء بالايجاب او السلب..
لكن الشي الاكيد انها ارتقاء
بالحس..والخيال
واستشعار مذاق..وتجارب تتعدى حدود المنطق لنا
السينما تخبرك انك لست وحدك في العالم تحفزك على التحليق ...تهمس باذنك ان هناك دفأ لاتراه
السينما وحدها ..تمكنك بكل جوارحك..ان تعانق الاحلام
السينما لاتتعب..لاتكل ولا تمل..
مدارس الادب عبر مر العصور..باختلافهم واختلافاتهم
جميع معسكرات الادب ..قصيده روايه مسرح .. رقص غناء ..اي شي فيه "ابداع" بشري
الكل بالكل
السينما تضمهم داخل "علبه" واحده....
السينما
(سيد الفنون)
....
الاحلام السينمائيه
احلام "فاخره"
لنحلم ..
بسينما
"كويتيه"

الثلاثاء، 9 ديسمبر، 2008

وحدانيات

(للصبر اخر..!)



اعلان الفنان اللي فعلا "قدير" عبدالكريم عبدالقار...لشركة "زين"


يحثنا فيه بالتمسك بشركة "زين"..
بوخالد..صحيح نحبك..صحيح تمون...صحيح "بماي عيني نشتريك"
لكن
"زين" اخطات بحقنا .. استغلتنا بجشع..صريح وفاضح
ياليت يغيرون اغنية الاعلان ويبدلونها باغنيه
(للصبــر أخر...خلاص
عافك الخـــاطر "يازين"..خــــلاص)
شخصيا علاقتي مع زين.."وصلة " الايجو"..ناطر عروض الفيفا تفتح لخدمات الانترنت ..
عندها
جاري اتلاف "الوصله"
(فيني تمرد وثوره على عالم زين)
ومثل ماقال احدهم..
عند قدوم الفيفا ...
ومحاولة زين والوطنيه..مجارات مايحدث

"مـن أول ٍ يـاذيــب تفـرس بأيـاديـك ...واليوم جا ذيب ٍ عن الفرس عداك"
***
(بســـوس العصر)(*)




الاعلاميه :نشوى الرويني

استطاعت من خلال شركة (بيراميديا) وهي الراعي الرسمي للبرنامج الضخم انتاجيا وجماهريا
"شاعر المليون"
ان تعيد ... النعره والجاهليه القبليه ..بصوره جديده ..
في السابق كل قبيله ..عند اكتشافها لشاعر بين ثناياها ..سارعووا "للنابغه الذبياني" تحت قبته الحمراء في عكاظ..قارعين الدفوف لاكتشتفاهم.."ناطق اعلامي" او "وزارة اعلام" ..خاصه بهم
الان ماذا نرى
حملات "للفزعه"..واحياء التعصب من جديد .. وملايين تصرف..ومسجات بمثابت "لاتصالح"(*) ..ومنافسات حامية الوطيس..وغاوون وغاوياات ..وشعراء كالبقر ..لاياكلون الا من السنتهم ..
والله هذه البســوس عرفت من اين تاكل الكتف
نحب الشعر ونتغنى به...
لكن ان يكون "غايه"..!!
مصيبه

عسى الله يهدي الجميع
..
(*)صفات اطلقها الشاعر فهد دوحان على البرنامج..وقد اجاد
***
(ذاكـــــــــــــــــرة جيــــــــــــــل)



الاخوه في اليوتيوب
-K0003
و
-hummer15al
و
-freeq8
باسمي وباسم اجيال متعاقبه...نشكركم على ارشيفكم ...نشكركم لمشاركتنا بعبق الماضي الجميل ..الذي لم اتصور ان تكون لي ذاكره مصوره بهذا الشكل...
في كل مره اشاهد اي مقطع من المقاطع القديمه من اي نوع واي شكل
اقسم
ان عبق الطفوله ..والبرائه
تجسد من جديد
ياخوان

بيض الله وجيهكم
...........
(فن المحاكاه..بس بالواقع!!)



في سفره قديمه ..تصادف تواجدي مع "وجه معرفه" قديم ..كنا تلاقى في بعض الاحيان ..كانت تصرفاته مميزه..من حركاته وايمائات وجهه وطريقة حديثه
وحتى بتعامله ومنطق الحياه بالنسبه له..اتفقنا على تناول الافطار في احدى المطاعم ...واثناء تناول الافطار اخرج "سيجاره" وكمل الاكل!!
استغربت من المنظر..(تاكل ودخن بنفس الوقت..شالنفس هذي)..سالته ليش يعني؟؟
اخذ يسرد علي حكايته ...



الاخ يحب ايطاليا والايطاليين..يحب الدوري الايطالي والمنتخب الايطالي..الذوق الايطالي اللبس الايطالي..الاكل الايطالي..الغيره الايطاليه!!

وبالاخير عرفت الزبده...يحب "الباتشينو"..!!
اكتشفت انه يقلد الباتشينو بكل شي..طريقة الكلام ..الجلسه..الصراخ..الجرأه..ثقه غريبه ..حتى انه يفتعل مشاكل وينهيها بنفس الوقت...
متقمص الشخصيه بشكل خيالي..
بكل امانه ..كنت مستمتع معاه لكن لما اكتشفت هالمساله ..حسيت ان الوضع سمج..فيه سخافه بالموضوع
افهم ان المراهق يقلد..طريقة اللبس ..الطله
لكن بهالعمر.. وتقليد "كوبي"
فيه خلل
بس زين انها وقفت على الباتشينوو ..على الاقل الباتشينو لذيذ شوي..لو متاثر "برامبو" شيصير فيه؟؟
:)
***
(شبقى يعني..!؟)
العيد...غير سعيد
في "غزه" ...
بعيداً عن ابسط حقوق الانسانيه...
بعيدا عن السياسه ..وخستها
ناس تبي تحج... مو قادره ..
يارب عفوك

السبت، 6 ديسمبر، 2008

مبروك عليكم عيد اللحمه:)


كل عام والكل ..بخير

عيدكم مبارك ...وحج مبرور وذنب مغفور لمن اكرمه الله بالحج

تقبل الله صيامكم..ودعائكم بيوم عرفه
وشفى الله المرضى ..
ورحم الله امواتنا واموات المسلمين

تبون ادلكم على شي ... تسوونه بالعيد

يحسسكم ..بجمال العيد

ورونق العيد...واحساس العيد

زوروا المستشفيات ...

عايدوو المرضى ...

ابتسموا لهم ..

..كلها ساعه ..اوحتى نص ساعه

مو احسن من القعده ...ومقابل التلفزيون

وصخه..؟؟

....

الابتسامه مطلوبه ....
الابتسامه ...عجيبه لو تجربونها
خلو عنكم كئابة ابو الطيب .."باي حال عد ياعيد "
وانت شكو ..انت انسان طماع اصولي
انا بفرح فيه:)
..

اشكر صاحب التصميم "النكته" :)

الأربعاء، 26 نوفمبر، 2008

هي فوضى..!؟


كل حضارات العالم العظيمة سارت على نفس المسار.. من العبوديه للحريه.. من الحريه للرفاهيه ..ومن الرفاهيه للتذمر..و من التذمر للفوضى.. من الفوضى للعبوديه مره اخرى...

اذا اردنا ان نكون استثناء بالتاريخ يجب ان نكسر الحلقه ..

من لايتذكر الماضي محكوم عليه ان يكرره

***

من فيلم

الخميس، 13 نوفمبر، 2008

موستيك//مصطفى


جو بديع ...

اجواء ماتحسسك بجوع ..تحس انك شبعان طول الوقت

شبعان من كل شي ...قررت اطلع "المخيم" المقام حديثا .."نحشنا الشتا":)

مستغلا الوحده في هذا الصباح الباكر..الباكر جدا


نزلت المخيم متابطا للاب توب متناولا وصلة "الايجو" مندهشا على حال الدنيا كيف تتغير بسرعه جنونيه وكيف هي الاشياء تغير اطباعنا ..منذ عامين في نفس هذا الزمان و المكان اتمتم "واحلالاه لو اقدر اشبك بالنت اهني "

والان ..كل شي يحدث بسهوله ويسر ...سبحانه

لم اكن اريد قرائة شي..اريد فقط ان اسمع

نغم..صوت..لاريد ان اشغل عيناي بشيء..اريد لها ان تغادر "مد النظر" بكل سرعه وكل حريه ..لامباني ولامصدات تمنعها ..اريدها ان تذهب بعيدا بعيدا ...

لكن"الشوق امرني" قلت اشوف اخبار المدونون والمدونات الاحياء منهم والاموات ...

انتبهت للاعلان المتكرر ..عن تنظيم احتفاليه يوم الدستور التي اقامها شباب "صوت الكويت"

وبما ان اغلب المعلنين "اثق فيهم" مادري ليش:)

استهويت فكره الروحه

اخذت غفوه ..وقعد

وطوالي

من المخيم..الى ساحة الاراده :)

......................................

كنت بتكلم باسهاب عن التنظيم والفعاليه واللي صار

لكن المدونون كفو ووفو

سواء بالنقد او المديح

شبقول غير اللي قالو ..ماخلو لنا شي

لكن

مشكورين على الفكره ...

وقواكم الله

وياليت ياليت ...الذكرى الجايه انشاءلله

حاولو توسعون نطاق الضيوف ....

شي ثاني

اهي دعوه احتفاليه ...يعني

امتنان وشكر ...

ليش مشحونين ..بالخطب!؟

ماعلينا

.....................

اجمل مافي هذا اليوم....

لاحضت بورقة تعريف البرنامج مكتوب "تدوير الكتب المستعمله " ...

ولان "لحمي ني" بالقرائه ...زادت البهجه ..وحسيت بالعطش

لقيت طاوله عليها كتب مصففه بطريقه جميله ومنظمه ..وخلفها سيد وسيده ..اشكرهم عليها

تفحصت الكتب واقتنيت رواية "موستيك"
....

لم افهم العنوان ...لكن لربما لازلت لم اخرج من "عبائة الروايات" شدتني لانها روايه من كاتب "كويتي"

للاسف وجهل مني طبعا ..لم اعرف الاستاذ الكاتب "وليد الرجيب" مسبقا

لا اعرف سبب عزوفي "شخصيا" من قرائة ادباء كويتيين ...ربما عدم ثقه بقرائة شي "مدهش" يستحق القرائه او ربما محاولاتي قديما القرائه ولا اجد سوا "كشخه ادبيه" مفتقره للاسلوب او الحبكه لا اجد سوى عبارات براقه او محاولات تناول مثلث الفرقعات الاعلاميه "الجنس-الدين-السياسه"

على فكره انا اتحدث عن "جهل" مني...لست ملم ولست ناقد حتى يؤخذ ماكتب بذاك الاعتبار...انا لست سوى قارئ باحث عن جمال ..وحياه

اقرا لنفسي..ولنفسي فقط

بسيط جدا

....
رواية
"موستيك"
بكل امانه اعادة لي الثقه ..والامل
بان هناك "ادب كويتي" خااالص:)
جمال الروايه ...بتفاصيلها المثيره ....بمعرفة الكاتب بالشخصيات معرفه تامه وبتاريخها ...بالبيئه ...بالجو العام
اسلوب الكاتب ..سلس...هناك دهشه بالروايه ...
اليكم بعض الاسطر:
"الاحد 3يناير 1965..
الضحى ...هذا الوقت المحايد ,الرمادي..هذا الوقت الذي يثير الشجن, عندما يجلس خلاله كبار السن في الشمس الدافئه يجترون ذكرياتهم مع الشاي, و يطردون بتلويح ايديهم الذباب الملتصق بالسطح اللزج لفناجين الشاي,هذا الوقت الذي يشعر خلاله التلاميذ بالذنب لغيابهم عن المدرسه...."
اي والله يا استاذ وليد...الوقت المحايد,,الرمادي ...وقت الذنب للغياب عن المدرسه!!"
مقطع اخر نوع من انواع السرد بالروايه:
"وفي سن السابعه كان يفكك كل جهاز يقع تحت يده, قطعه قطعه, يقضي ليالي طويله في اعادة تركيبه التي غالبا مايفشل بها, وفي احد المرات غضبت والدته لأنه فكك المذياع الوحيد في البيت فضربته ضربا مبرحا وزادها غيضا انه لم يبك وظل شاخصاً بعينيه الى مكان مجهول...بكت قهراً واسفاً على المذياع الذي كان هديه من زوجها, بعدما انجبت موستيك..نامت دامعه العينين دون عشاء, واستيقظت على صوت "مخشخش" لمذيع الراديو...نهضت ورات ابنها مازال يعمل في تركيب المذياع فقالت باندهاش:
-انت مانمت لالحين..؟!
لم يجب , اقتربت منه وضمته نادمه على انفعالها في الليله الفائته وسالت بعتب ودود:
-انت ليش فللت الراديو..؟
فاجاب بجديه وهو مازال يعمل:
-أبي اطلع الريال اللي يتكلم داخل الراديو."
المقاطع الجميله كثيره كثيره ...احترت شاختار
مثل
"ولكن الوضع اصبح افضل بدخول جهاز التلفزيون وبدء البث التلفزيوني في الكويت مطلع الستينيات, فلم يعد تبديد الوحشه بالصوت فقط ,بل اصبح صوتا وصوره,وملأ هذا الجهاز العجيب فراغها وغير جزا كبيرا من عاداتها"
مثل حالنا اللحين ...الانترنت و "الايجو"
وغير هذا الجهاز العجيب مع الوصله جزا كبيرا من عاداتنا :)
..
يقول الكاتب في ملحوضته:
"فالستينيات مرحله سحريه بالنسبه لي,فهي مرحله "الفيس بريسلي" و"البيتلز" و"البيتش بويز",ومرحله بعض الموظفين الكبار الذين يحضرون معهم ظهراً الجريده الرسميه,"كويت اليوم" وثلاجة يدويه مليئه بالبيره من شركة "كري مكانزي", كانت مرحله دوي المكيفات,ومرحلة غناء عوض الدوخي بعد اخبار الواحده ظهراً,مرحلة امير الكويت عبدالله السالم الصباح عندما كان يمر بسيارته الكاديلاك على الدوار الذي يفصل بين منطقة العديليه والفيحاء والروضه والنزهة,ونحييه تحية عسكريه ونحن صغار..ايام شوربة العدس في المدارس..لا اريد ان استرسل بذكرياتي الخاصه.,"
ونحن نقول لك استاذ وليد
استرسل عفاك الله ...استرسل
نفتقد مثل هذي المراحل والحقبه ..او حت حقبات اخرى ..في تاريخ الكويت
نفتقد تلك التفاصيل اليوميه ...بمثل اسلوب عرضك بروايتك
نفتقد تلك الخصوصيه الكويتيه ..في عرضها باسلوب مشابه للاسلوب القصصي الذي تفضلت به ...وليس الاسلوب المدرسي الذي اعتدنا عليه
نريد حواري نجيب محفوظ بطابع كويتي...
ان تحدثنا عن الادب الخليجي...لانخرج عن دائرة "المملكه العربيه السعوديه" فهي تزخر بمبدعين اشبعونا ولازالو بالخصوصيه الخليجيه ...
الكويت مرت باحداث كبيره..كبيره جدا
والاحداث تخلق ..المواد الدسمه ...والكويت دسمه باحداثها
..........
اجمل مافي الامر..والحدث
في يوم الدستور واثناء القرائه
قرات هذا السطر:
موستيك وهو يخاطب احد شخصيات الروايه اللي هو "مانع نهار"
"-اليس من المفروض ان البدو والعجم اعداء..؟
تغضن وجه مانع واحتقن احتقانا شديدا وهو يقول:
-البشر واحد كلهم مواطنين لافضل لعربي على اعجمي الا بالتقوى,انت كويتي وانا كويتي, وش هالخرابيط.!؟ في الكويت ناس نزحوا من كل مكان من تركيا الى العراق الى ايران الى نجد الى فلسطين الى الهند الى مختلف الاصول,كلهم عندهم جنسيه كويتيه وكلهم مواطنين يحبون الكويت..."
جميل ..جميل هذا التلاقي..جميل هذا الاقتراب...جميل هذا الشعور
شكرا استاذ وليد
شكرا لطرحك ... وكشف جهه لجهه اخرى
************************
اضبطكم:
بما ان الشتاء قد حل...وطلعات ..مخيمات "المطلاع" او لمزارع "العبدلي" ..(بس ياليت نواب المزارع مايستفيدون منها)
يقولك زرعوا كاميرات سرعه على طول الخط ...
اولا باتجاه العبدلي:
الكاميرا الاولى عند كيلو 6.5
الكاميرا الثانيه عند كيلو 15
الكاميرا الثالثه عند كيلو 25
الكاميرا الرابعه عند كيلو 35
الكاميراالخامسه عند كيلو 44.5
ثانيا باتجاه الكويت:
الكاميرا الاولى عند كيلو 49
الكاميرا الثانيه عند كيلو 40
الكاميرا الثالثه عند كيلو 30
الكاميرا الرابعه عند كيلو 20
الكاميرا الخامسه عند كيلو 10


تعرفون احنا ناس لما نشوف كاميرات السرعه
"نخاف مانستحي"
:)
وبسلامه

الثلاثاء، 23 سبتمبر، 2008

في خاطري شي..!

في خاطري اقول
لربما حب القرائه ان كنت امتلك هذا الحب..هو ما جذبني لعالم التدوين او..افتقادنا لثقافة تدوين المذكرات اليوميه او غيرها ..لربما عالم المدونات عزز هذهِ الثقافه بشكل او بأخر..
اعتبر نفسي متابع للمدونات من الطراز الأول ..ومشارك من الطراز الاخير
...
في خاطري اقول
اذا الله كتب لك صلاة "القيام"
اياك ثم اياك...تصلي بجانب احباب الله..وطيور الجنه
بسببهم ..البال سيرحل الى
دوام, دهن السياره,,اروح الحلاق قبل الفطور او بعده!!
خشوعك وروحانياتك ...حتبوووض
......
في خاطري اقول
الاعلان اللي تكرم فيه الاخ عاجل عن حاجة طفله بتبرع للدم
اطلع عليه احدهم ..فعزم للذهاب ..لايعرف التفاصيل قرأ مستشفى الفروانيه "وقضب الوصاه" ..
طبعا الاخ "منجم" مايدري شسالفه اللي يعرفه يبي يسوي خير لوجه الله ..
دخل المستشفى ولف المستشفى لف يستفسر ..مالقى جواب
دخل غرفه الاداره :
-سلام..فيه طفله محتاجه تبرع دم
-ماسمع شتقوول؟؟
-(كرر الجمله)
-طيب اي جناح؟؟
-شدراني! سمعت الخبر وجيت .. طفله واسمها..!
-روح روح جناح الاطفال ..(وياشر بيده ..مع نظرة واحد مندهش ويطالع ربعه)
راح اخينا بالله للاستعلامات ..لقى مصري وواحد شايب
-عندكم طفله كيت وكيت
-(علامات استفهام وتعجب شوي وتطلع اللمبله فوق روسهم) طب خش المكتب واسأل
-اذا دشيت راح اطق اللي بالمكتب..!
-طب اسال جناح الاطفال
-(اللهم اني فاطر)
دش جناح الاطفال الا زحمه ضك مو طبيعي من البشر وخصوصا عند الكاتب ..ويشوف شباك الصيدليه
-الله يجزاك خير بالمستشفى طفله محتاجه تبرع دم ..وين اولي؟؟
-(يلتفت يمين يسار صخه شوي!) روح للمختبر الدور الاول
راح اخينا بالله الدور الاول يشوف المختبر وينه ماكو شي..! ورقه ملزقينها على الباب وبخط من قلم "بق" ضعيييييييف حيل مكتوب عليه مكان المختبر الجديد بطريقه طلاسم من طقة فوق تحت اكسر ايدك اليمين عقبه الشمال لاشفت تواير مجمعه طوفها لين توصل "البرقيه" تقول توصيف مخيم..!
نزل وشافله دكتور داشله غرفه و "تحقطله" ياخي فيه كيت وكيت وين اهف..؟؟
-روح الجابريه(يمسك اوراق ويطلع)
طيب الجابريه عند اي اشاره!!؟
شافله دكتور ثاني ..
-تكفه..وين.؟؟
-مافيش هنا اصلا سحب دم؟؟ روح مستشفى مبارك
(اخينا مايدل شي ..يعتبر (رخمة دلاله) دق سيارته سلف وراح للافنيوو)
..
الزبده بالنسبه لي
نفتقد شي اسمه
"علاقات عامه"
يعني مستشفى بكبره وبعرضه ...مايعطونه الاجابه الشافيه من اول ماسال
(عمي ماعندنا تبرع دم ..روح لبنك الدم)
وخلصت الحدوته...ليش ذل السؤال ..حتى البنغالي ماسلم منه يسال (ماتبقى من بنو بنغال طبعا)
الاخ اللي كان مرتز بمكتب المدير ومعطيها ديرتي ومكسر السبعه وصايرلي رجل مهم ..لارد نفس الاوادم بذوق ولا عطاه معلومه ..
يعني من اهم وظائف الاداره هي العلاقات العامه ابجت هوز العلاقات العامه تقولك ان اول ركن من اركان العلاقات العامه هو:
اعطاء الجماهير اكبر قدر ممكن من المعلومات
"يعني يامستر قوطي اذا ماتعرف شي بس تحب ترتز ..قول ماعرف مع ابتسامه مو صعبه حيل"
....
في خاطري اقول
الف تحيه لطاقم عمل مسلسل
"ظل الياسمين " ... مخرج العمل "احمد المقله" كون له مدرسه خاصه به احسه شاعر وهو يوجه العمل من اختيار زوايا التصوير وخلافه فعلا لقطاته فيها حس..والصلال ابدع
ويارب مهنا يتزوج ياسمين:)
................
في خاطري:
"بريك وبانزين"
:)
لها حكم لقمان وصورة يوسف..ونغمة داوود وعفة مريم..ولي حزن يعقوب ووحشة يونس..وآلام أيوب وحسرة أدم..ولما تلاقينا وجدت بنانها..مخضبة تحكي عصارة عندم..فقلت: خضبت الكف بعدي ..اهكذا يكون جزاء المستهام المتيم؟؟فقالت وابدت في الحشى حرق الجوى..مقالة من في القول لم يتبرم: وعيشك ماهذا خضابا عرفته..فلا تك بالبهتان والزور متهمِ..ولكنني لما رأيتك نائياً وقد كنت لي كفي وزندي ومعصمي..بكيت دما يوم النوى فمسحته..بكفي! فاحمرت بناني من دمي
"ماعرفه بس :بل عليه:)"
...
عيدكم مبارك وتقبل الله طاعتكم
يارب